Clicky

مبادرة سليمة - لمكافحه ختان الاناث بالسودان
info
Thank you for visiting my theme! Replace this with your message to visitors.

 

هناك أكثر من 700 مليون امرأة وفتاة متضررة. لا تتركوهن وراء الرَكْب

نقلا عن افاز

يعاني في الوقت الحالي ما يزيد على 700 مليون امرأة وفتاة من الآثار المدمرة لتشويه الأعضاء التناسلية للأنثى (ختان الإناث) وتزويج الطفلة، والزواج المبكر والزواج القسري وهناك ملايين أخريات معرّضات لخطر هاتين الممارستين. ويوجد هذان الانتهاكان لحقوق الإنسان في جميع بلدان العالم تقريباً وكلاهما يترك آثاراً لا رجوع فيها تدوم مدى الحياة.

وتسليماً من قادة العالم بذلك، أولوا لأول مرة الأولوية للقضاء على ختان الإناث وزواج الطفلة والزواج المبكر والقسري ضمن هدف تحقيق المساواة بين الجنسين في إطار أهداف التنميـــة المستدامة للأمم المتحدة – وهي خطة مدتها 15 عاماً ستوجه التنمية والتمويل على الصعيد العالمي في "المجالات ذات الأهمية الحاسمة للبشرية ولهذا الكوكب" تم اعتمادها في الشهر الماضي. واقترح فريق من خبراء الأمم المتحدة المتخصصين في الإحصاء وضع مؤشرات عالمية لقياس كلا الانتهاكين المذكورين – وتلك المؤشرات تعتبر بالغة الأهمية لمساءلة الدول عن الوفاء بالتزاماتها في هذا الصدد.

للقيام بتحرك! ا جتمع فريق الخبراء في نهاية شهر أكتوبر لمواصلة إعداد المؤشرات التي سيجري وضعها في صيغتها النهائية بحلول نهاية عام 2015. غير أن بعض الدول الأعضاء في الأمم المتحدة تمارس الضغط لتقليل عدد المؤشرات، وربما لحذف المؤشر المتعلق بختان الإناث تماماً، ومما يثير القلق الشديد أن مؤشر ختان الإناث مقصور حالياً على "البلدان ذات الصلة" فحسب.

وفي حالة تقييد مؤشر ختان الإناث أو حذفه، ستظل ملايين النساء والفتيات غير مرئيات وستبقين رهن المعاناة نتيجة لذلك. والمرجو أن تنضموا إلى المساواة الآن وإلى شركائنا في المطالبة بمؤشرات عالمية خاصة بكلا الانتهاكين لحقوق الإنسان في أهداف التنمية المستدامة. وبدونهما يكون من المستحيل تقريباً جعل الحكومات تقرّ وتنفذ القوانين والسياسات وتخصص الموارد اللازمة لهذا الغرض.

اعرف المزيد من المعلومات هنا

 

نبذة تعريفية

آفاز تعني "صوت" بعدة لغات أوروبية و شرق أوسطية، و هي حركه عالميه أطلقت في العام ٢٠٠٧ لتحمل مهمة ديمقراطية بسيطة: الا و هي تنظيم المواطنين من كل مكان كي يتمكنوا من المساعدة في ردم الهوة بين العالم الذي نعيشه اليوم و العالم الذي يريده أغلب الناس في كل مكان
تمكن آفاز الملايين حول العالم من اتخاذ اجراءات حول قضايا عالمية ووطنية ومحلية، من الفساد إلى الفقر إلى النزاعات وتغير المناخ. إن نموذجنا التنظيمي عبر الانترنت يمكن الآلاف من الجهود الفردية، مهما كانت صغيرة، أن تتوحد وتصبح قوة جماعية مؤثرة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عودة

© جميع الحقوق محفوظة لمبادرة سليمة 2014